The Official Facebook Page of The Islamic Counterterrorism Institute
بسم الله الرحمن الرحيم
أهلا وسهلا بكم في المؤسسة الإسلامية لمكافحة الإرهاب™
Welcome to The Islamic Counterterrorism Institute™ (ICI)

Mohamad Ali El Husseini/ما هكذا تورد الإبل يا سيد حسن

From The Islamic Counterterrorism Institute
Jump to: navigation, search
No doubt, terrorist mullahs are liabilities to their communities!


ما هكذا تورد الإبل ياسيد حسن

ومتكي يا سيد حسن يتكىء على أعوانه في لبنان وفي سورية ليصل إلى غاياته ومتطلبات بلاده وتأمين مصالحها وسلامة أراضيها , والأولى بنا أن نتحمل مسؤولياتنا ولا نترك أحداً يتكىء علينا , والأولى أيضاً أن ندع الوطن يتكىء على قدرتنا .. وطننا أولى من غيره

لقد طال الوقت على الشعب اللبناني بكل فئاته وطوائفه ومذاهبه , وآن الأوان لوقفة تَأمل مُتزن بعيدا عن التزمت , تعيد الأمور الى ما يجب أن تكون عليه من كل القيادات وجميع الفئات قبل ان يتفتت الوطن ويتمزق وقبل ان تكون الطامة الكبرى ويقع الكل فيما لا تحمد عقباه, لا بد من وضع خريطة الوطن أمام كلِّ من يدعي الزعامة ودراستها بدقة , وان يضع كلٌّ من الزعماء نصب عينيه كل الاحتمالات فيرضى بالاحتمالات الداعية الى رأب الصدع , ويبتعد عن كل ما يفرقه ويباعد اذا لم نقل يمزق ويفتك ويقتل آخر ما تبقى من أشلاء هذا الوطن . لقد قتلت الطائفية غير المعتدلة هذا الوطن , وفتتت نفوس أبنائه وأرضه وسمائه . حتى اضحى الساخرون بنا يسألون :هل اتفق الزعماء على اقتسام النجوم الموجودة في سماء لبنان? أما شبع هذا الوطن الخير من انبطاح زعمائه وراء متاريسهم , من دون ان يفكر واحد بخطوة نحو بقاء الوطن .. أنحن لبنانيون يا سيد حسن ? أنحن نفتش عن مصلحة بلدنا ? أنعمل لما يفيدنا? ونبتعد عما يضرنا ? إلام الخلف بينكم والإما ? وهذه الضجة الكبرى علاما ? يكاد الشعب بكل فئاته يصرخ : أسمع جعجعة ولا ارى طحناً : ويكاد أن يكفر بكل التشرذم والتفرقة والتمركز وراء المتاريس , وكل الخطابات الرنانة التي تدعو إلى التفرق, وكل يغني على ليلاه , ويعمل من اجل أهدافٍ آتية من وراء الحدود .

نحن يا سيد حسن وغيرنا معنا مجمعون على ان المقاومة لصالح الوطن ضد العدو شرف كبير , ولكن أن تتحول المقاومة إلى إدارة ظهرها الى الدولة اللبنانية والنظام اللبناني والعلم اللبناني , ناظرة دولٍ إقليمية تعرف ما تريد وتسير بخطىً مدروسة , متكئة على أمثالنا لتأمين مصالحها .

ومتكي يا سيد حسن يتكىء على أعوانه في لبنان وفي سورية ليصل إلى غاياته ومتطلبات بلاده وتأمين مصالحها وسلامة أراضيها , والأولى بنا أن نتحمل مسؤولياتنا ولا نترك أحداً يتكىء علينا , والأولى أيضاً أن ندع الوطن يتكىء على قدرتنا .. وطننا أولى من غيره , رجالنا يجب أن يكونوا للوطن , وأهدافنا يجب أن تنصب في مصلحة الوطن , أيدينا يجب أن تمتد لأبناء وطننا ..

توقعات اللبنانيين منكم يا سيد حسن ومعهم الشيعة اللبنانيون العرب , وهم شريحة كبيرة تطالبك بإتخاذ الخطوات لوحدة الوطن وتماسك أرجائه , لا سيما والشيخ سعد الحريري يمد اليد , ويطلب بشكل واضح وصريح أن يجتمع معك بالذات والحوار معك بالذات , والمؤسف أنه لم يأت منك رد على هذه الدعوة السعدية الحريرية المقبولة إلا الرد بتفشيل كل خطوة للقاء .

ما هكذا كنا نأمل منك في هذه الآونة الصعبة, ما كنا نأمل ان تختبىء وراء الصمت المطبق وانت صاحب المنطق الفذ, والكلمة الحلوة, عد إلى عادتك وارجع الى وطنك , ولا يغرنك العاملون لأوطانهم, فنحن الشيعة اللبنانية العربية شريحة من لبنان, وهذه أرضنا , وسكانه من شتى طوائفهم إخواننا, ومصالحهم مصالحنا, وآمالهم آمالنا, ومستقبلهم مستقبلنا, وأملنا ان يهدينا الله وإياكم , والعمل - والوقت مناسب لتستفيد من اليد الممدودة إليك وتفيد أبناء الوطن جميعاً من سنة وشيعة ودروز ومسيحيين ومن أرمن وأكراد , وكل من يعيش على أرض هذا الوطن وتقديم الأرواح فداء لكل ذرة تراب فيه.

السيد محمد علي الحسيني

السياسة الكويتية

2007-06-05

Counterterrorism pages